أبحاثالعدد الأول

مُفتي الشَّام محمود أفندي الحمزاوي (1820 – 1887) – حياته وعصره ودوره في أحداث عام 1860

The Mufti of Damascus Mahmud Effendi al-Hamzawi (1820-1887): His biography and role in the events of 1860.

الدكتور سامي مروان مبيِّض | Dr.Sami Moubayed

ملخص البحث

محمود أفندي حمزة، المعروف بالحمزاوي، كان أحد أعياد دمشق في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. وقد أدى دوراً مهماً ومحورياً في حماية المسيحيين خلال الأحداث الدامية التي شهدتها المنطقة سنة 1860م = 1277هـ، ولكن معظم المراجع والكتب التاريخية لم تعطه حقه، وفضّلت الحديث عن صديقه وجاره، الأمير عبد القادر الجزائري. يحاول هذا البحث إبراز الدور الذي أداه الحمزاوي يومها، ونشاطه في مرحلة لاحقة من عمره، بعد تعيينه مفتياً على المدينة سنة 1868م = 1285هـ. أيد العقاب الجماعي الذي فرضه العثمانيون على أهالي دمشق، وتحالف لاحقاً مع مدحت باشا، عند توليه الحكم في دمشق سنة 1878م = 1295هـ، لنشر العلم وافتتاح المدارس الحكومية بدلاً من الكُتَّاب والدروس القرائنية التي كانت سائدة في حينها. وقد اصطدم مع المحافظين من أهالي مدينته بسبب أفكاره المتحررة، ومن ثم مع السلطات العثمانية عند اتهامه بالضلوع في ثورة على السلطان عبد الحميد الثاني. قامت السلطات العثمانية بتحييده وسحب معظم صلاحياته، ولكنه بقي في منصبه مفتياً عاماً على المدينة حتى وفاته سنة 1878م = 1295م.


Research Summary

Mahmud Hamza, or often known by his original name “al-Hamzawi,” was a Damascene notable of the 19thCentury who played an important and yet forgotten role in the sectarian events of 1860. Most writings of these events focus mainly on the role of his friend and neighbor, Emir Abdul Qader El Djezairi. Here we reveal how these two men collaborated to save the Christians of Damascus, and how Hamzawi rose to become mufti of Damascus in 1868. In a later period of his career, Hamzawi allied himself with the Ottoman governor Midhat Pasha, and together they brought formal schooling to the children of Damascus.


تحميل البحث بصيغة PDF  تحميل العدد بصيغة PDF

مقالات ذات صلة