حكاية مبنى

حكاية مبنى رابطة خريجي الدراسات العليا – بنك بيبلوس حالياً

 في عام / ١٩٨٠/ كُلِف المهندس شارل كساب من قِبَل رابطة خريجي الدراسات العليا بتصميم مبنى لها على عقارها الواقع في منطقة الشعلان بجوار حديقة السبكي ، فأنهى دراساته عام /١٩٨٢/ ولكن الدكتور المهندس عبد الرؤوف الكسم الذي كان في ذلك الوقت رئيساً للوزراء ، إعترض على الإرتفاع الكبير للمبنى الذي كان مؤلفاً من ثمانية عشرة طابقاً ، وطلب تخفيضه الى ستة طوابق فقط لينسجم مع النسيج العمراني المحيط ، وتم له ذلك لتكون الطوابق الأربعة الأولى مخصصة للمكتب التنفيذي للرابطة والطابقين الأخيرين مخصصان لسكن رئيس الرابطة . وأصبح البناء جاهزاً عام /١٩٨٤/ واستعمل في إكسائه الخارجي مادة رخام التراڤلتينو . ولكن تم حل الرابطة بقرار من رئيس الجمهورية في عام /١٩٨٥/ وصودر المبنى لتشغله نائب رئيس الجمهورية للشؤون الثقافية الدكتور نجاح العطار . في عام /٢٠٠٢/ تم إستثمار المبنى من قِبَل بنك بيبلوس ، وما يزال . بعد أن أعاد مهندس البنك تأهيله وتبديل مادة الرخام بمادة الألكوبوند ٠

ولد المهندس شارل كساب في دمشق في /١٩٤٥/٨/٥/ وفي عام /١٩٥٢/ انتسب الى المدرسة الأرثودكسية (الآسية) حيث حصل منها على الشهادة الثانوية عام / ١٩٦٢/ وتقدم الى إمتحان القبول في كلية الفنون الجميلة قسم العمارة ، فنال شهادة البكالوريوس عام /١٩٦٧/ وانتسب الى السلك الوظيفي في محافظة دمشق الممتازة ، في مكتب التخطيط وعمل مع مجموعة المهندس الدولي إيكوشار الذي كان مكلفاً بدراسة المصور التنظيمي لمدينة دمشق ، ثم إنتقل الى مكتب الدراسات المعمارية وعمل مع خبراء بلغار وبولونيين ، وبعدها ترك العمل في المحافظة ليكون معيداً في كلية العمارة بدمشق عام /١٩٧١/ وعمل في نفس هذه الفترة مهندساً مصمماً في مكتب الدكتور عبد الرؤوف الكسم لمدة ثلاث سنوات ، وفي عام /١٩٨٠/ أصدر الدكتور عبد الرؤوف الكسم قرار إنشاء شركة الدراسات والإستشارات الفنية ، فانتسب إليها المهندس شارل كمستشار وترافق ذلك مع فتح مكتب خاص به مقابل حديقة الجاحظ ، وكان هذا المكتب مخصصاً للمعمار الشهير كينزو تانغة لإعدا دراساته وتصميم القصر الجمهوري والبارك الغربي ، وكان المهندس شارل من ضمن فريقه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: محتوى الموقع محمي !!
إغلاق
إغلاق